مختبر

السلاح الأكفأ في مواجهة كورونا

اعتمدت الصين على القطاع التكنولوجي القوي وخاصة الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات والتكنولوجيا لتتبع الوباء ومكافحته ، وقد ساهم قادة هذا المجال مثل علي بابا وبايدو  وهواوي على كفاءة وسرعة مبادرات الرعاية الصحية؛ وفيما يلي السُبل التي استخُدم فيها الذكاء الاصطناعي لإدارة الجائحة ومكافحتها:

  • تتبع وتوقع تفشي الجائحة: يتعلم الذكاء الاصطناعي من خلال تحليل المعطيات الرسمية والاجتماعية كيف يكشف تفشي الفيروس التاجي كما حصل في تطبيق BlueDot الذي أظهر كفاءته في تتبع وتحديد وانتشار خطر تفشي الفيروس قبل منظمة الصحة العالمية ومركز السيطرة على الأمراض. 
  • تشخيص المرض: كما أطلقت شركة infervision حلاً يساعد في كشف المرض ومراقبته بكفاءة أكبر، وقامت شركة Alibaba  ببناء نظام تشخيص مزود بذكاء اصطناعي قد يصل لدقة 96٪ في غضون ثوانٍ. 
  • توصيل الإمدادات الطبية عن طريق طائرات بدون طيار: استخدمت شركة Terra Drone مركباتها الجوية بدون طيار لنقل العينات الطبية ومواد الحجر الصحي و لحراسة ومراقبة الأماكن العامة. 
  • التعقيم وتسليم الطعام وأداء مهام أخرى عن طريق الروبوتات: استخدمت الروبوتات إبان الجائحة الحالية لتقليل الاتصال البشري المباشر، وفي التموين والتعقيم في أكثر من أربعين مستشفى في الصين.  
  • تطوير الأدوية:  قامت شركة Deepmind  من جوجل وBenevolentAI  في استخدام لوغاريتمات الذكاء الاصطناعي  في تحليل سلاسل البروتينات الفيروسية للمساهمة في ابتكار أدوية  متحملة لعلاج المصابين بالوباء بالتعاون بين خدمات الرد الآلي لمشاركة المعلومات: تتيح الخدمة توفير استشارات صحية مجانية عبر منصات معينة، وإطلاع المسافرين على مستجدات إجراءات السفر.
  • الحواسيب الفائقة في صناعة لقاح: أصبحت الحوسبة السحابية والحواسيب الفائقة أداة مهمة للعديد من شركات التكنولوجيا الكبرى مثل Tencentو Huawei وغيرها لتسريع عملية تطوير علاج أو لقاح للفيروس.

ثريا المطاعني

المصدر

https://www.forbes.com/sites/bernardmarr/2020/03/13/coronavirus-how-artificial-intelligence-data-science-and-technology-is-used-to-fight-the-pandemic/

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق