إنسانيات

الذي تسبب بتفشي كورونا في كوريا

نحكي اليوم عن لي مان هو رئيس كنيسة الأرض الجديدة والجنة الجديدة الذي كان يستقطب أعضاء الكنيسة والبالغ عددهم بين 144 ألف إلى 240 ألف شخص من خلال أسلوبه الوعظي الذي يعد الناس بأن إيمانهم بتعاليمه تمكنهم من الحصول على أرض جديدة وجنة جديدة، وعند انتشار فيروس كورونا أخبر لي مان هو أتباعه بألا يخافوا من الفيروس وعليهم التحلي بالإيمان وملازمة الكنيسة، وكانت الحكومة الكورية إبان تلك الفترة قد أحكمت السيطرة على الوضع بإجبار الجميع على الاعتراف حول كل المصابين بالفيروس والمختلطين بهم.

ادعى لي مان هو بأن الفيروس فعل الشيطان ويمكن مقاومته بالإيمان، لذلك أخفى معلومات عن المصابين داخل الكنيسة حتى أن بعض اتباعه تركوا منازلهم وقرروا البقاء في الكنيسة، حتى أصبحت الكنيسة بؤرة لتفشي الفيروس في مدينة ديغو الكورية وتصبح المدينة موبوءة، أحدث الخبر سخطا عاما على الكنيسة وتدخلت الحكومة للسيطرة على الكنيسة وتقدم لي مان هو باعتذار علني عبر مؤتمر صحفي بحضور حشد إعلامي جاثيا ركبتيه للشعب الكوري بسبب سذاجته القاتلة.

لم يتوقف الموضوع عند الاعتذار فقد رفعت حكومة مدينة سيول دعوة جنائية ضده برفقة 12 شخصًا من أعضاء الكنيسة واتهامهم بأنهم سبب تفشي الفيروس وعدم تعاونهم مع السلطات خاصة وأن بعض أعضاء الكنيسة أنكروا ارتباطهم بالكنيسة وواصلوا عمليات التبشير، أثارت هذه القضية عددا من النقاشات حول النشاط السري لبعض الكنائس في كوريا، كما هاجمت بعض الكنائس الكورية نشاط هذه الكنيسة، خاصة مع انتشار قصص مؤثرة لعوائل كورية فشلت في إقناع أبنائها بالخروج من الكنيسة والعودة للمنزل، مما أدى إلى إصابتهم بفيروس كورونا.

m056058@gmail.com

المصادر:
https://www.gotquestions.org/Shincheonji.html
https://www.nytimes.com/2020/03/10/world/asia/south-korea-coronavirus-shincheonji.html

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق