رأس المال

أثرياء من أصفار غير نفيسة

ترى هذا المليونير وهو يرتدي بذلة أنيقة، يستقل سيارات فارهة، يبدو عليه الصحّة والألق رغم دخوله الستين، ولدَ فقيرًا وعاشَ منبوذًا لفترة من الوقت، طردته أمه من المنزل بسبب معاقرته المخدرات لأكثر من عشر سنوات بدأها في سن الخامسة عشرة وأنهاها في مقتبل الثلاثينيات، عندما ترى جرانت كاردون في مقابلة على اليوتيوب تعرف أنه من الأثرياء الأصيلين، أعني الذي بدأ خطواته عصاميا بأصفار غير نفيسة من خلال القبض على ثغرات النظام المالي الأمريكي في الكسب السريع والمثابرة عليه وليس بسبب عبقريته، يهمني في تجربة جرانت كاردون، النموذج المعاكس الذي يروَّج له في عالمنا العربي في أن تكون رائد أعمال بكيفية وآليات غير واقعية، منها أن تبدأ عملك الخاص في العشرينيات وهو ما لا يثبته معظم أثرياء العالم، وأن تبدأ في ظروف ساحقة وليس في الوقت المناسب، كاردون بدأ في وظائف متعددة كلها كرجل مبيعاتSalesman  مع كرهه الشديد لهذه المهنة، وطُرد منها بسبب عودته للإدمان  قبل أن يعود إليها مجددا، عندما قبض على أول ١٠٠٠ دولار قال لصديقه وهو في حالة دهشة وعدم تصديق من الحصول على مبلغ كبير، فرد عليه بكل برود : ١٠٠٠ دولار؟ هل تسمي هذا مالا؟! الأمر الذي سبب صاعقة لكاردون، قال له صديقه: اجنِ مبلغًا مضاعفا حتى يمكننا تسميته مالاً!

ويقدم كاردون ثلاث نصائح لكسب المال في مجال المبيعات:

١-التركيز على مضاعفة المال وعدم الاكتفاء.

 ٢-المثابرة في كسب العملاء الذين يرفضون عرضك عبر الهاتف وملاحقتهم بلا توقف عبر مقابلتهم شخصيا.

٣- اقتناص الفرصة أهم من مهنة تحبها قد لا تحصل عليها.

لكن ثمة اعتبارات شخصية في تجربته شكّلت ضربات متتالية ليستمر في عمله ويجني المال لوالدته وهي وفاة والده وأخيه المدمن وفشل مؤسسات التأهيل في علاجه من الإدمان.

قد يبدو لك أن مدمن مخدرات سابق لا يمكنه أن يبدأ حياته في الثلاثينات، لكنها حقيقة، الترويج بأن تبدأ مشروعك بعد التخرج وتنجح قد تكون خرافة، تحتاج بعض الإخفاقات والخبرة، الأمر يستحق الانتظار، وقد يأتي المليون متأخّرا.

asmaashamsi@hotmail.com

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق