رأس المال

الأكياس البلاستيكية مظلومة

   اخترع السويدي Sten Gustaf Thulin الأكياس البلاستيكية في عام 1959. كان دافع ستن لاختراع هذه الأكياس ما رآه من استخدام كبير للأكياس الورقية التي يقطع لتصنيعها عشرات الألوف من الأشجار. فشرع ستين للبحث عن أكياس خفيفة وقوية وأطول عمراً من الأكياس الورقية، ليستخدمها الناس باستمرار دون الحاجة إلى شراء أكياس جديدة في كل مرة يذهبون فيها للتسوق. وكان ستن بنفسه لا يخرج إلا وهو يطوي كيساً بلاستيكياً واضعاً أياه في جيبه ليستخدمه إن أراد شراء أي شيء من السوق.

   كان تصنيع الأكياس الورقية يتطلب هدر الكثير من الطاقة والمياه وهي ثقيلة الحجم. ولأن صناعتها تعتمد على أماكن وجود الأشجار، فهناك تكلفة اقتصادية أخرى تضاف للشحن ونقل هذه الأكياس بالإضافة إلى التبعات البيئية لهذا النقل وكميات العوادم التي تقذف في الهواء من أجل إيصال هذه الأكياس للأسواق، ولم تكن الأكياس القطنية أقل ضرراً، فزراعة القطن تستنزف كميات كبيرة من المياه والطاقة بالإضافة أن نبتة القطن ليست بالنبتة السهلة للزراعة. أضف إلى التكلفة البيئية لنقل الأكياس من البيئة التي يزرع فيها القطن إلى الأسواق في كل دول العالم.

الأكياس البلاستيكية هي الحل

   الأكياس البلاستيكية هي الأقل من حيث التكلفة، حيث تستهلك طاقة قليلة جداً مقارنة بغيرها ويمكن صناعتها في أي مكان في العالم.

ولكن..

   استسهل الناس رخص البلاستيك وأصبحوا يتخلصون منه ولا يعيدون استخدامه. وبسبب تكلفة تصنيعه الرخيصة نجده في متناول اليد متى ما احتجنا إليه.

  مقترحاتنا: كما رأينا معا المشكلة ليست في البلاستك والحل ليس في القطن ولا في الورق. المشكلة من الإنسان وحل المشكلة بيديه أيضاً:

  • إعادة استخدام الأكياس مهما كان نوعها لأكثر من مرة قد يقلل من حجم إنتاج هذه الأكياس والهدر المضر بالبيئة.
  • الإسراف أصبح نمطًا عامًا للحياة ، والسوق يستجيب لرغبة الناس المستمرة في الاستهلاك.  الحلول المقترحة: التوعية والتنشئة على إعادة استخدام المنتجات بشتى أنواعها. استحداث قوانين شبيهة بتلك التي يحارَب بها البلاستيك اليوم لتشمل كافة أنواع الأكياس. فلا تُمنح عشرات الأكياس مجاناً للمستهلك بل تفرض رسوم معينة عليها تجعله أكثر حكمة في استخدامها.

fatma.bint.nasser@gmail.com

المصدر:https://www.bbc.com/news/av/science-environment-50043369/how-plastic-bags-were-supposed-to-help-save-the-planet

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق